القصة كاملة لفيديو الاعلامي السعودي بالاقصى- تفاصيل هامة

اليوم24 / اسطنبول / كتب محرر الشؤون العربية

 

تداول نشطاء التواصل الاجتماعي العربي فيديو لشخص يدعي انه ” سعودي ” جاء لزيارة الاقصى ضمن وفد للتطبيع مع الكيان المحتل , اليوم24  بدورها تابعت ردود الافعال على الفيديو المنشور وتود توضيح مايلي :

اولا ليس من شيم أشقائنا أهل فلسطين ولا من عاداتهم وتقاليدهم إهانة الناس خصوصا قرب بيوت الله ودور العبادات وان التصرف الذي شاهدناه في الفيديو كان في قمة السوء بل ان هذا الفعل القبيح ارتد على أصحابه وليس على الشخص الذي التزم بالهدوء والاحترام رغم كل تلك البذاءات .

 

ثانيا نعتقد انه من صنع هذا الفيديو أراد من خلال نشره إلى صنع فتنه كبيره وشرخ لوحدة الصف العربي المشروخ اصلا ومحاصره لأهلنا المرابطين على أرض فلسطين الحبيبه خصوصا وجميعنا يعرف ماتقدمه المملكة العربية السعوديه لفلسطين المحتله وأهلها سواء في مواسم الحج أو حتى بفرص العمل والتسهيلات منذ سنين طويله .

 

ثالثا اعتقد أيضا أن مسألة التطبيع متهم بها كثير من الدول العربيه والعديد من الأفراد وحتى منهم من هم من أصحاب القضية ذاتها المبتلاه ببعضهم ناهيك عن شخصيات متعدده مارست التطبيع ومن مختلف الجنسيات العربية …

 

وحسب الاحصائيات فإن السعوديه أقل الدول العربية تطبيعا مع الكيان الصهيوني وان السعوديين أكثر الناس وعيا لخطر ذلك بل إنهم يرفضون دخول من يحمل ختم إسرائيل على جوازه من دخول أراضيهم .

 

رابعا ندرك كل يوم أن المملكة العربية السعودية تتعرض لمؤامرة خطيرة تهدف إلى تفريغها من عمقها الاستراتيجي وتأييدها الشعبي وصولا لمخطط مرعب لن يفلت منه أحد وهو بالتأكيد يفضي لصالح تمكين إيران من السيطرة على المنطقه وتفكيك الدول العربية إلى دويلات ضعيفه متناثره .

 

والجزء الاهم من هذا قضية هدم مئات البيوت في وادي الحمص بالقدس واكبر هدم منذ عام 1967 تقوم به سلطات الاحتلال الصهيوني .

 

نبأ الزيارة السعودية وانشغال الراي العام العربي بعيدا عن التغول الاسرائيلي الحاصل بالضفة الغربية كان من مصلحة وكالات أنباء تابعة الى ميليشا ايران وحزب الله ودولة خليجية شقيقة هي من قدمت التسهيلات لهذا العمل .

 

السعودية ستبقى الحضن الجامع والمرجع الديني الاسلامي الوحيد رغم المكائد والشائعات التي تبث هنا وهناك بدون اي صحة حول معلوماتها .

 

اليوم24 تدعو جميع القراء والمتابعين لتوخي الحذر من تداول مثل هذه الشائعات التي لاتخدم القضية الفلسطينية وانما تخدم الهلال الشيعي الطامح لاقامته ايران في المناطق عبر تقسيم الشرق الاوسط الى دويلات صغيرة للسيطرة عليها .

 

 

شاهد ايضا

باباجان يعلن استقالته رسميا من حزب أردوغان

editor

المخابرات الفرنسية في حروبها {الصامتة} ضد التنظيمات الإرهابية

editor

” جامعة تل ابيب الاسلامية “- تفاصيل

editor

تفاصيل صادمة لحياة اللاجئين في أمريكا

editor

تصادم طائرتين قطريتين خلال تدريب عسكري

editor

ما هي مهام وصلاحيات عمدة إسطنبول؟

editor