مجزرة صهيونية في وادي الحمص

اليوم 24 / مقالات

د/ زيد خضر

تبعد قرية ” صور باهر ” عن القدس أقل من 6كم باتجاه الجنوب الشرقي وهي قرية كبيرة مساحتها اكثر من 9كم2 ويقطنها أكثر من 25 ألف نسمة ، أما واد الحمص فهو يقع قرب صور باهر ويعتبر من أراضيها .

لجأ الكثير من أهل مدينة القدس إلى منطقة واد الحمص وبنوا مساكنهم هناك بسبب منع القوات الصهيونية المقدسيين من بناء مساكن جديدة في القدس أو حتى ترميم القديمة ،عدا عن الضرائب الباهظة التي يفرضونها على الفلسطينيين ، والمضايقات المستمرة التي يسببونها لهم .

ولأن واد الحمص يقع ضمن المنطقة الإدارية والأمنية الخاضعة للسلطة الفلسطينية والمصنفة ” أ ” وفق اتفاق أوسلو المشؤوم ، لوقوعه خارج بلدية القدس فقد أستصدر كثير من المقدسيين رخص بناء من السلطة الفلسطينية وبنوا مساكن لهم في المنطقة هروباً من الجحيم الذي يعيشونه في عاصمتهم القدس .
لكن الاحتلال الصهيوني يخطط لتهويد القدس وكل فلسطين ، فقام ببناء الجدار العازل ” الفصل العنصري ” داخل أراضي القرية وقسمها إلى قسمين ، وأنذر سكان واد الحمص بضرورة هدم منازلهم لأنها مجاورة للجدار العازل .

واليوم 22/7 داهم جنود الاحتلال الوادي وبدأوا يدمرون منازل المواطنيين الفلسطينيين ، وهدمت جرافات الاحتلال 16 بناية تحتوي على 100 شقة سكنية وأصبح 500 فلسطيني يعيشون في العراء ،وفي تحد واضح للعالم وللسلطة وللمطبعين العرب الذين يزورون دولة الكيان الصهيوني ويتبركون بها قال العدو المحتل : إن عمليات الهدم ستتوسع في الأيام القادمة لتشمل 250 شقة سكنية .
وهذه هي بشائر صفعة القرن وورشة البحرين التي جرت مؤخراً ووافقت عليها وباركتها بعض الدول العربية والإسلامية ، فلك الله أيها الشعب الفلسطيني المرابط فأنت أمل الأمة في إفشال ما يخطط له الأعداء ، وستجد الشرفاء من العرب والمسلمين إلى جانبك ولن يخذلوك بإذن الله ، ولن يتركوا اقصاهم ومسرى نبيهم .

شاهد ايضا

قائد الجيش الجزائري يتهم مسؤولين سابقين بـ “خيانة أمانة المسؤولية” و”العمالة”

editor

لماذا علينا مُقاطعة انتخابات كيان الاحتلال؟

editor

السودان.. إطلاق سراح 235 أسيرا من حركة متمردة

editor

هل باتت المنطقة “على كف عفريت”؟

editor

الشرطة التركية تعتقل عشرات سائقي سيارات الأجرة بتهمة النصب والاحتيال على السياح

editor

تغير شكل الأزمة بين «طالبان» والحكومة الأفغانية بعد 18 عاماً من الحرب؟

editor